نستخدم المصعد أم الدرج؟.. ما هو الخيار الأفضل لحياة صحية أطول؟

ناصر

مدير المنتدى
طاقم الإدارة
إنضم
19 Jul 2022
المشاركات
1,106
مستوى التفاعل
32
النقاط
48
الإقامة
السعودية
الموقع الالكتروني
hayat-soft.com
JjHL13b.png



نستخدم المصعد أم الدرج؟.. ما هو الخيار الأفضل لحياة صحية أطول؟


sabq_2024-05_2bea7e01-ee91-4aad-9b5d-f80542d13ae3_3.jpg


وجدت دراسة طبية قُدّمت أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، مؤخرًا، أدلة على أن صعود السلم أو الدرج يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويساعد على إطالة العمر.

وحسب موقع "الحرة"، قالت مؤلفة الدراسة الدكتورة صوفي بادوك، من جامعة إيست أنغليا في إنجلترا؛ وفق ما جاء على موقع الجمعية: "إذا كان لديك خيار صعود السلم أو المصعد، فاستخدم السلم لأنه سيساعد قلبك.. حتى فترات قصيرة من النشاط البدني لها آثار صحية مفيدة، ويجب أن تكون فترات قصيرة من صعود السلالم هدفًا قابلًا للتحقيق لدمجه في الروتين اليومي".

وأشارت الطبيبة، إلى أنها فوجئت بأن استخدام السلم "يمكن أن يقلل من الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب".

ودرست الطبيبة وزملاؤها بيانات حوالى 480 ألف مشارك، بين أصحاء وآخرين لديهم تاريخ سابق من النوبات القلبية أو أمراض الشرايين. وتراوحت أعمار المشاركين بين 35 و84 عامًا، وكان نصف عددهم تقريبًا من النساء.

وبيّنت النتائج أن صعود الدرج ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وقصور القلب والسكتة الدماغية، وخفض خطر الوفاة لأي سبب بنسبة 24%، واحتمال الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 39%.

الدكتور مانيش باريك، رئيس قسم أمراض القلب في مستشفى نيويورك- بريسبيتيريان، قال للإذاعة الأمريكية العامة إنه "في اللحظة التي تبدأ فيها صعود الدرج، يرتفع معدل ضربات قلبك، ويزداد إنتاج القلب، وتتحسن حالة الدورة الدموية.. وكل هذا له تأثيرات إيجابية".

وأوضحت الدكتورة كارلين لونغ، طبيبة القلب بجامعة كاليفورنيا، في سان فرانسيسكو، أن ما يميز صعود الدرج أنه قد يكون مريحًا ويمكن توافره في أي مكان، على عكس بعض التمارين الرياضية، كما "لا يتطلب الأمر عضوية في صالة الألعاب الرياضية".

وتقول الدراسة إنه "يمكن الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية إلى حد كبير من خلال ممارسة الرياضة. ويعتبر صعود الدرج شكلًا عمليًّا وسهل الوصول إليه من النشاط البدني الذي غالبًا ما يتم تجاهله".

ومع ذلك، فإن أكثر من واحد من كل أربعة بالغين في جميع أنحاء العالم لا يحقق مستويات النشاط البدني الموصى بها.

وتوصي منظمة الصحة العالمية البالغين بين عمر 18 إلى 64 عامًا بأداء 150 دقيقة على الأقل من التمارين الهوائية ذات النشاط البدني المعتدل على مدار الأسبوع، أو القيام بـ75 دقيقة على الأقل من التمارين الهوائية ذات النشاط البدني الشديد على مدار الأسبوع، وفق موقع المنظمة.

ويشير النشاط البدني إلى أي حركة جسدية تستهلك الطاقة، ويتم تنفيذها ضمن الأنشطة اليومية، مثل الأعمال المنزلية، والمشي، وأنشطة أوقات الفراغ، والألعاب، والرياضة.

وإذا كنت تحاول دمج المزيد من الحركة في يومك؛ فإن إضافة صعود الدرج يُعَد طريقة جيدة للحصول على دفعات سريعة من التمارين الرياضية؛ وفق الطبيبة "لونغ".

المصدر
 
عودة
أعلى